الاثنين، 10 ديسمبر، 2007

10 ديسمبر: فلنتعلم من الحيوان!!!!


لا أعلم حقا لماذا نحتفل بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان في تونس و نحن نفتقد أبسط الحقوق: العمل، التعبير، حرية التنقل،..... أذكر جيدا تلك المهزلة التي قام بها الرئيس الفرنسي الأسبق جــاك شيراك عندما أعلن في بلادنا و بكل وقاحة: "الشعب التونسي لديه الحق في الأكل و الشرب فماذا يريد أكثر"... لقد قال ذلك في محاولة سخيفة لرفع إنتقادات منظمات حقوق الإنسان ضد صديقه و "رفيق دربه" الرئيس بن علي. أنا لا ألوم شيرك فهو يدافع عن مصالحه و مصالح بلاده المنتفعة من بقاء الدكتاتورية و لكني ألوم نفسي و شعبي الذي رضى بتلك المهزلة و لم يحرك ساكنا...

لا أريد أن أكون متشائما من المستقبل و لكني أراه أسودا قاتما كحلكة ليل الشتاء.. أنا ممن يؤمنون بقولة الشاعر العراقي مظفر النواب "وطني علمني أنّ حروف التاريخ مزورة إن لم تكتب بدون دماء"...

إخوتي في الوطن، منذ ما يزيد على 18 يوما و أصدقائي محمد المومني و علي الجلولي و معز الزغلامي يخوضون إضرابهم عن الطعام من أجل حقهم في شغل أطردوا منه ظلما... يا ترى، مالذي يدفع بخيرة شبابنا للمخاطرة بحياتهم؟ أين الجنة التي يصفونها كل يوم في جرائدهم الصفراء؟

وجدت هذا الفيديو على موقع يوتيوب و لأنه شريط معبر أكثر من أي كلمات أو شعر أو قول فإني أهديه لأصدقائي المضربين و لصديقي فري رايس و لكم و لكل شعبي الحبيب. فلنتعلم من الحيوان أن الحق يفتك و لا يعطى...

ملاحظة: هذا الشريط (الأصلي) شاهده أكثر من 20 شخص على يوتيوب و علق عليه أكثر من 16 ألف... أعلمني أحد اصدقائي أن موقع يوتيوب مغلق في تونس فقمت بتحميله من موقع ياهو...




الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2007

ردا على طارق و أزواو



إخوتي الأعزاء، بداية أعترف بخطئي في أني تسرعت فى نشر هذا المقال من دون إضافة تعليق و ملاحظات عليه و لكن لا أظن هذا الخطأ يبرر الرد "القاسي" نوعا ما من الأخ أزواو مهما كانت مواقفه من المقال أو كاتبه أو ناشره (الذي هو أنا).

إخوتي الأعزاء، أخذت هذا المقال من موقع التجديد العربي وهو موقع ذو توجه عروبي قومي يعنى بالفكر و الفن و السياسة. إن مقال السيد محمد عبد الشفيع عيسى، وهو كاتب مصري، له ما يـؤخذ عليه و ما يحسب له. فالسيد الكاتب لا يخفي حبه و إعجابه ببلدنا كما يعترف بعدم إلمامه بكل خصوصياته.

أتفق معك يا طارق في كونه أخطأ في قوله بأن "التعليم العالي كله يتم تدريسه باللغات الأجنبية"... و قد ذكرت العديد من الأمثلة و لكن هذا لا يلغي حقيقة أن اللغة الفرنسية شبه موجودة دائما في أغلبية هذه الإختصاصات و لو بنسبة ضعيفة. هذا من ناحية و من ناحية أخرى علينا أن نقر بإنعدام اللغة العربية في كل الشعب العلمية من رياضيات و طب و هندسة و و و .... لقد أخطأ الكاتب أيضا في قوله "أن الإدارة العمومية وإدارة المشاريع، وبعض المخاطبات الرسمية للجمهور، تتم باللغة الأجنبية" فالإدارة التونسية تم تعريبها منذ سنوات. أما بالنسبة لذكره لدولة الأدارسة فلا أعتقد أنه يجهل تاريخها بل هو يلمح لمنطقة المغرب العربي و شمال إفريقيا ككل.

بالنسبة للأخ أزواو، أعيد مرة أخرى إعتذاري على عدم إضافة تعليق أو توضيح أو نقد قبل نشر المقال و لكني لا زلت أظن أنك كنت متشنجا في تعليقك "ما يخرجش على أي إنسان يدعي أنه مثقف و متعلم أنه ياتي بشبه هالمقالات السطحية مهما كانت" الوشائج" اللي تربطه بها...." الذي كان "عاطفيا" أكثر من نقدي. ولكني سآخذه من وجهة نظر إيجابية على إعتبار أنك من قراء و "محبي" هذه المدونة و لا تريد لها أن تنشر مقلات سطحية و تافهة. و لكني أعيد و أقول أن هذا المقال الأخير ليس بالضرورة مقال تحليلي أو نقدي بقدر ما هو خواطر أو كتبها الكاتب بعد زيارته لتونس و أنه من حقك أن تنقد المقال أو المدونة التي نشرته و لكن دون مبالغة من فضلك...

أخيرا، أضيف صوتي لطارق إن كنت تريد أن تفتح مجالا للنقاش حول الهوية في تونس و محاولة التعمق أكثر في الموضوع
.

الاثنين، 3 ديسمبر، 2007

تأملات ثقافية سؤال الهوية في تونس الشقيقة د.محمد عبد الشفيع عيسى

زرنا تونس الشقيقة لأيام قلائل خلال الأسبوع المنصرم، في مهمة عمل عربية، فكانت فرصة ثمينة لتحصيل مزيد من المعرفة بهذا البلد العربي العريق، موطن دول عربية إسلامية ذات شأن أي شأن في تاريخنا الحضاري، كدولة الأدارسة، وفيها لمعت (النجوم الزاهرة) في ثقافتنا التليدة، وخاصة من حول جامع وجامعة القيروان، وجامع وجامعة الزيتونة، جنبا إلى جنب جامع وجامعة القرويين في مدينة (فاس) بالمغرب، وجامع وجامعة الأزهر بالقاهرة في مصر المحروسة. وقل مثل ذلك عن جوامع الأندلس في قرطبة وأشبيلية وغرناطة، والجامع الأموي في دمشق الفيحاء، وجوامع العراق(الأسير) من الكوفة إلى النجف الأشرف. ولتونس أيضا روابط دم وشيجة مع مصر من خلال "الدولة الفاطمية" (وتشكل تونس مع ليبيا ما يعرف تاريخيا بالمغرب الأدنى)، كما هي مع المغرب الأوسط (الجزائر) والمغرب الأقصى. ولكن لتونس وضعية خاصة في سياق هذه الوشيجة، فقد أتت الهجرات الهلالية الكبرى من الجانب الشرقي لشبه الجزيرة العربية إلى مصر في عهد الخليفة الفاطمي (المستنصر) وما لبثت أن وُجهت فيما يلي مصر مغربيا، حيث توقفت مليا في تونس، يتزعمها (أبو زيد)، قبل أن تستأنف المسير إلى الجزائر الحالية. ولكن الفن الشعبي العربي جعل للهلالية مركزا ثنائيا من (مصر – تونس)، وقام بتوثيقه في السنين الأخيرة فناننا العربي الشعبي عبد الرحمن الأبنودي، والذي قام أيضا بتوثيق رحلة و"حكاية" (ابن عروس) بين تونس وصعيد مصر. ثم أن تونس الحديثة رافقت مصر العربية الحديثة أيضا في مسيرة النهضة الثقافية والسياسية في القرن التاسع عشر، فكان (خير الدين التونسي) وكتابه (أقوم المسالك في تاريخ الممالك) قرينا لرفاعة رافع الطهطاوي في كتابه (تخليص الإبريز في تلخيص باريس). ولما أخذت شعلة التجديد الفكري والديني تنبثق شرارتها من مصر أوائل القرن العشرين، منذ محمد عبده فطه حسين؛ كان الأثر قويا في تونس، مما انعكس في تاريخ الثقافة التونسية، بشقها التقليدي من خلال الشيخ عبد العزيز الثعالبي، والشق العصري من خلال (الحزب الدستوري القديم). ورفدت تونس مصر الكنانة ببعض من أبرز رموزها الثقافية والفكرية ممثلة في الشاعر بيرم التونسي- رائد الشعر الشعبي العربي المصري المعاصر من بعد عبد الله النديم، ومن قبل فؤاد حداد ورباعيات صلاح جاهين؛ وممثلة أيضا في شيخ الأزهر، العربي التونسي، محمد الخضر حسين. ولا ننسى أن زعماء الحركة الوطنية في الدول المغاربية قد درسوا وعملوا وبدأوا النضال في مصر والقاهرة، مثل بورقيبة وهواري بومدين وعبد الكريم الخطابي، وذلك من خلال (مكتب المغرب العربي) في أحضان الجامعة العربية أوائل الخمسينات. ولما قامت ثورة يوليو بزعامة جمال عبد الناصر، قدمت دعمها المطلق لحركة التحرر الوطني في دول المغرب العربي، وكان من ذلك، دعم الحركة الوطنية التونسية (أحمد بن صالح والحبيب بورقيبة)، والثورة الجزائرية، والوقوف إلى جانب الشعب المغربي في صموده وكفاحه إبان نفي فرنسا للملك محمد الخامس، وما بعده، ثم دعم ثورة الفاتح من سبتمبر في ليبيا منذ اللحظة الأولى لقيامها. وقد حضر جمال عبد الناصر احتفال الشعب التونسي بالجلاء عن قاعدة بنزرت عام 1959، وأقام على عهده –عهد الوفاء، للشعب العربي في تونس وجميع المغرب- رغم تقلبات السياسة (الشخصانية) للحبيب بورقيبة، ونزعته (التغريبية). وعلى ذكر النزعة التغريبية فقد لاحظتُ مفارقة: إن الشعب العربي في تونس لا يتكلم في حياته اليومية بغير اللهجة العربية الدارجة التونسية، ولا يدخل فيها إلا القليل من المفردات الفرنسية. وربما أن شريحة ضيقة من (النخبة العليا) تدخل نسبة أعلى من المفردات الأجنبية في لهجتها العربية، ولكن الشعب في عمومه لا يفعل ذلك. هذا كله بينما أن الإدارة العمومية وإدارة المشاريع، وبعض المخاطبات الرسمية للجمهور، تتم باللغة الأجنبية. بل و(الطامّة الكبرى) أن التعليم العالي كله يتم بهذه اللغة الأجنبية، بما في ذلك العلوم الإنسانية (عدا الأدب العربي، بالطبع، وشطر من القانون)، ومن ذلك علم الاقتصاد. وذكر لي زميلي الأستاذ في "الجامعة التونسية – المنار"، بكلية الاقتصاد وعلوم التصرف، أنه لا يتم تدريس أي مقرر من العلوم الاقتصادية على الإطلاق باللغة العربية. هذا برغم أن علم الاقتصاد معرب في كل الدول العربية. ولشدة سعادتي، فإن كل العلوم الإنسانية في الجزائر معربة تعريبا كاملا؛ وأشهد أن الحال كانت على ذلك مُذْ قمت بالعمل كأستاذ في جامعات الجزائر أواسط الثمانينات، في مدينة (باتنه) المجاهدة، وفي (عَنّابة) الجميلة. وإنه ليعزّ علينا أن يطرح سؤال الهوية على هذا النحو الحاد في تونس العربية الشقيقة، التي لن ننسى- ما حيينا- مرابعها "البيضاء-الزرقاء"، على البحر المتوسط، في (سيدي بوسْعيد) و(المرسَى) و(قرطاج) و (قمَرْت) و(حلق الوادي) و (الكرم) و (البحيرة)، وفي تونسالعاصمة نفسها: بالمنْزَه السادس والمنزه التاسع وحدائق البلفدير، وغيرها كثير..!.