الثلاثاء، 4 نوفمبر، 2008

لا للحجب، نعم للحجب



أثبت التاريخ الإنساني أن أقوى سلاح يخشاه الجاهلون و المستبدّون هو سلاح الكلمة. سلاح لا يستطيعون الردّ بمثله فيلجؤون إلى مصادرته و إن لزم بالنسبه إليهم المطاردة، السجن و حتى القتل.

الكلمة سلاح لا يدمر كبقية الأسلحة بل هو بنّاء، يناقش، ينقد، يقدّم الحلول و هذا منبع خوفهم فعندما تستعمل الكلمة لتفريخ الجهل و للتصفيق و التهليل يرحبون بها و عندما تستعمل لإعمال العقل يرتجفون خوفا و يسرعون لمصادرتها.

و لكن التاريخ الإنساني أثبت دوما أيضا أن المصفقين و أشباه المثقفين من الساكتين على الإستبداد و المعادين لحرية الكلمة ذاهبون إلى مزبلة التاريخ لا محالة و أن المنادين بحرية الكلمة و بحرية إعمال العقل سيذكرهم التاريخ خالدين و لكم في غاليليو غاليلي و نيكولاس كوبرنيكوس و إبن حزم و إبن رشد و إبن سينا و فيكتور خارا و بابلو نيرودا و فريديريكو لوركا و غيرهم خير مثال

عمّار جبان، لا عفوا ليس عمّار هو الذين جبان فما هو ليس إلا منفذّا لأوامر مرؤوسيه. الجبان هو مرؤوس عمار و مرؤوس مرؤوسه إلى أن نصل إلى آخر الحلقة.

قلناها و سنقولها

لا لحجب المدونات و إن إختلفت معها

لا للقمع الفكري

لا للإرهاب الإلكتروني

منذ بضع أيام قامت لجنة التحكبم للافلام الوثائقية القصيرة بالدورة الأخيرة لمهرجان قرطاج السينمائي بحجب جائزتها احتجاجا على قرار منع عرض فيلم سوري كان مبرمجا بالمسابقة و لكن تدخل السفير السوري لدى الحكومة التونسية جعلها تسحب هذا الشريط من العرض.

أريد أن أسوق تحية للجنة التحكيم على موقفها المشرف لحجب الجائزة إحتجاجا على حجب الفلم فهكذا يكون موقف المثقفين الأحرار و تحية خاصة لرضا الباهي المخرج التونسي في لجنة التحكيم لعدم رضوخه للضغوط.

نعم لحرية الكلمة

نعم للتدوين


ليست هناك تعليقات: