الخميس، 23 نوفمبر 2006

الخوازيق






الخوازيق




للّه ما تلد البنادق من أن جاع سيدها وكف عن القمامة
إن هب لفح مساومات كان قاحلا
قاتلا لا ماء فيه ولا علامة
وهو السلاح المكفهر دعامة
حتى إذا نفذ الرصاص هو الدعامة
قاسى فلم يتدخلوا
حتى إذا شهر السلاح
تدخل المبغى ليمنعه اقتحامه
لا يا قحاب سياسة
خلوه صائما .. موحشا
فوق السلاح
فإن جنته صيامه
قالوا مراحل
قولوا قبضنا سعرها سلفا
ونقتسم الغرامة
لكن أرى غيبا بأعمدة الخيام
تعرت الأحقاد فيه جهنما
وتحجرت فيه الغلامه
حشد من الأثداء .... ميسرة تعج دما
وحلق في اليمين لمجهض دمه أمامه
حتى قلامة أظفر كسرت
ستجرح قلب ظالمها
فما تنس الغلامه
وأرى خوازيقا صنعن على مقاييس الملوك
وليس في ملك وخازوق ملامة
للّه ما تذر البنادق حاكمين
مؤخرات في الهواء
ورأسهم مثل النعامة
ودم فدائي بخط النار يلتهم الجيوش
كما الصراط المستقيم
به اعتدال واستقامة
لم ينعطف خل على خل
كما سبابة فوق الزناد
عشي معركة الكرامة
نسبي إليكم أيها المستفردون
وليس من مستفرد
في عصرنا
إلا الكرامة
**************




هناك 4 تعليقات:

AdeL يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
AdeL يقول...

excellent

chanfara يقول...

thanks adel..

shady يقول...

اللينك ده فى قصائد بصوته
http://www.geocities.com/elnaob/